الدورة التدريبية الإقليمية عنبتاوي 24 بتونس

| | | 0 تعليقات

أعلن  المعهد العربي لحقوق الإنسان أنه يعتزم تنظيم الدورة التدريبية الإقليمية عنبتاوي 24 بمرحلتيها، التدريب عن بعد والتدريب بالحضور المباشر في تونس، وذلك في إطار الاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس المعهد.
تعقد دورة عنبتاوي هذه السنة تحت عنوان "رصد وتوثيق الانتهاكات وإعداد ومناقشة التقارير عن حالة حقوق الإنسان في الدول العربية" وذلك بهدف تمكين وتعزيز قدرات 40 ناشط/ة من المنظمات الحقوقية العاملة في مجال الرصد والتوثيق وإعداد التقارير عن حالة حقوق الإنسان في المنطقة العربية.

وقد تم اختيار هذا الموضوع لدورة عنبتاوي 24 على اعتبار أن رصد وتوثيق الانتهاكات وإعداد التقارير يسهم في النهوض بحالة حقوق الإنسان وفضح الانتهاكات التي ما زالت تمارس في دولنا.

وعلى هذا الأساس فان الأولوية في اختيار الجمعيات المشاركة سوف تكون للمنظمات والجمعيات العاملة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

وسيتم خلال هذه السنة التدريب على وحدتين أساسيتين :

الوحدة الأولى: المنظومة الدولية لحقوق الإنسان

الوحدة الثانية: آليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان.

وتتمّ عملية الاختيار والمشاركة في البرنامج التدريبي على عدد من المراحل:

المرحلة الأولى : آخر أجل لاستلام بطاقات الترشح لبرنامج التعليم عن بعد : يوم 13/07/2014

المرحلة الثانية :اجتماع لجنة التدريب بالمعهد لاختيار المشاركين/ات المقبولين للتدرب في مرحلة التدريب عن بعد ومراسلتهم ،

المرحلة الثالثة: برنامج التدريب عن بعد للوحدة الأولى والثانية (المنظومة الدولية لحقوق الإنسان و آليات رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان): من 28/07/2014 – 23/08/2014

المرحلة الرابعة : اختيار المشاركين/ات المقبولين للتدرب بالحضور المباشر ومراسلتهم رسميا للاستعداد للحضور إلى تونس،

المرحلة الخامسة: برنامج دورة عنبتاوي بالحضور المباشر في تونس: من 20/09/2014 إلى 28/09/2014
للمزيد من المعلومات من هنا
استمارة التقديم من هنا ويستوجب ارسالها  الى العناوين التالية:

أ.جليلة بوكاري: مسؤولة التدريب والتربية على حقوق الإنسان jalilaboukari@gmail.com

أ. بسام العماري، مساعد برامج بالمعهد العربي ammari.bassem2012@gmail.com

أ.عبد الناصر النصراوي: مساعد برامج بالمعهد العربي nasraoui.abdennaceur@hotmail.com

آخر أجل لقبول الترشحات هو يوم 13/07/2014


هل أعجبك الموضوع ؟

ضع تعليقا وساهم في النقاش

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق